Being a Second Generation Immigrant in the West

Growing up as a second-generation immigrant on Grand Island, a predominantly white town located at the northwestern corner of Erie County, came with the challenge of combating prejudice and bigotry.

It wasn’t until the day after 9/11 when I experienced blatant racism. On the bus ride home from school, a boy sitting in the back shouted “terrorist” at me, and insinuated that my family and I were at fault for what had occurred on that dreadful day.

Little did I know, this was just the introduction to the hate and ignorance I would experience for the next seven years of my youth.

From being called a sand nigger and a terrorist, to classmates drawing stick figures of a poorly drawn me and Osama Bin Laden standing on top of an airplane “flying” into a building, and being called brown in a derogatory manner, I never thought there would be a chance for me to fit in. I was either made fun of for having Muslim parents or for my ethnic, physical attributes.

That blatant, in-your-face kind of hate was just as bad as disguised racism in the form of seemingly innocent curiosity, and questions from co-workers and classmates.

At age 15, a woman said to me, “I heard the Qur’an says if a man wants sex from his wife, she has to do it whether she wants to or not. Is that true, is that how your parents are?”

In other words, this woman asked me if the Qur’an permits my father to rape my mother.

The amount of absurd questions I’ve been asked about Islam and Middle Eastern culture can be made into a novel.

Bullying and racism aside, the social norms and expectations of a teenage girl in America vastly differed from the expectations of my foreign-born mother and second-generation father.

Living at home with Middle Eastern parents and attending school in white suburbia made me feel I had to make an ultimate decision; assimilate, or isolate myself. After all, there was no room for biculturalism.

Constantly being ostracized for who I was at a young and impressionable age made it difficult to embrace and explore my heritage. At one point, I resented my parents for being Arab-Muslims. I was sick of looking different and having what my peers called “weird” parents. I was tired of being attributed with the extremist who, thanks to Western media, served as the representation of an entire group of people. I thought I would have been better off if I was born white.

My parents never taught me how to speak Arabic and for a while I chose not to learn about my heritage, so around my family I didn’t feel ethnic or “Arab” enough. In school, I was too ethnic.

I traveled to Jordan, my mother’s native country, once at age 13 and again when I was 21. Both times I was constantly reminded by the locals that I was a foreigner. Even strangers on the street would comment on how “American” I looked. I didn’t have to speak English to give it away, it was just that obvious.

The search for cultural identity was a strenuous mission. I wanted to blend the two cultures surrounding me, but didn’t feel there was an acceptance for biculturalism. While first generation immigrants have the problem of adjusting, some second generation immigrants try to forget their heritage.

As much as America can boast its “melting pot” status, immigrants still experience ridicule.

Finding that balance between cherishing your heritage and accommodating to your surrounding culture is arduous. However, there was nothing more satisfying than accepting my bicultural identity.

The reminder that I am both physically and culturally different from my immediate peers was a fact I began to cherish, and I am proud to say that I am a second generation immigrant, a daughter of two Muslim parents, and 100% Arabian.

The idea that assimilation should be the route for first and second generation immigrants is absurd and perhaps should be shunned.

Instead of enforcing conformity, we should promote enculturation and acceptance. One ought not to forget, immigrants are here to stay and with it comes the ever-growing status of a melting pot, multicultural country.

me1

عندما تكبر كاجيل مهاجر ثاني في جزيرة  جراند,هي عادة بلدة بيضاء تقع في الركن الشمالي الغربي من مقاطعة ايري, هذه المنطقه تعاني من التحيز و التعصب, في يوم ١١\٩ عشت تجربه عنصريه قاسيه, عند ما كنت في الباص عادة من المدرسة الى المنزل، كان هناك صبي يجلس في المقد الخلفي في الباص، عند ما راني صاح قائلاً “ ارهابيه” و بدا يهين أهلي و يقذفني بالكلام  السي، كنت منزعجة بما حدث ذلك اليوم المشؤوم . لم أكن أعلم إن ماحدث إن هو مجرد مقدمة لا  الكراهيه  و العنصرية التي سوف أوجهاهى في شبابي على مدى سبع  سنوات.

و كان يطلق على باسم زنجي الرمل و ارهابية من قبل الطلاب، كان الطلاب يرسمني أنا و اسامة بن لادن بطريقة ساخرة و كانو يرسمون اسامة بن لادن على راس طائرة “تحلق “ في المبني ، و كان ينادوني “بنيه” بطريقة مهينة، لم أكن أبداً أعتقد إن هناك فرصة بنسبه لي لتاقلم و كنت د ايماً أجد السخرية من قبل الأخرين بسبب عائلتي المسلمة أو جنسي أو صفاتي البدنية.

هذا الصراخ في وجهك كائنة نوع من انواع الكرة الذي يكون متنكر خلف العنصرية بشكل فضولي على مايبدو به الأبرياء، وكنت أسوال من قبل زملاء العمل أو أشخاص الذين يعتبرون أصدقاء أسئلة حول ديانتي, عندم كنت ابلغ  ١٥ من عمري هناك إمراة سالتني انها سمعت أن القران الكريم يقول اذا الرجل يريد يجامع زوجته فاءن على المراه إن تفعل ذاك حتى إن لم تريد، هل هذا صحيح ، هل ولدك هكذا ؟

بعبارات أخرى، هذه المراة سالتني إذا القران يسمح لا بي اغتصاب أمي ، كم هناك  سفيهة تم سولي عنها على الاسلام و الثقافة العربية التي أصبحت روايه. أسلة

الأساة و العنصرية في حياتي مختلف عن المعايير و التوقعات

لافتاة في سن مراهقة الاجتماية في أمريكا، التي تختلف  إلى حد كبير عن توقعات الأب   و الامهات لأجانب الجيل الثاني من بلادي، الذين ولدو و عاشو في أميركا ، هذا الوضع جعلني أعيش مع الأهل في المنزل و الذهاب الى المدرسة التي في الضواحي البيضاء جعلني إن اضطر لاتاخذ قرار واحد في نهاية المطاف مثل الاستيعاب و عزل نفسي، بعد ذالك ليس هناك مساحة لجمع الحضارتين.

باستمرار النفي منذ إن كنت في سن صغير حساس جعلني من الصعب على إن احتضن أو إستكشف تراثي، عند نقطة معينة أنا استا كون والدي مسلم ، كنت مريضه لنظرة مختلفة مقارنة “بالغريبة” كنت متعبة بكوني متنسبه مع الطرفين الذين يفضلون وسائل الاعلام الغربية ، بمثابه تمثيل مجموعه كاملة من الناس ، ضنت اني  سوف أكون بافضل حال إذا كنت والدة بيضاء.

  والدي لم يعلمني أبدا كيف أتكلم اللغة العربية و في فترة معينة من الوقت أزخرت عدم معرفه تراث بلدي ، لم اكون حول أو جانب عائلتي لم أشعر اني “ عربية الأص    و لكن في المدرسة كنت أشعر بشدة اني عربية الأص. سافرت إلى الأردن، بلد أمي الأصلي عند ما كنت أبلغ ١٣ من عمري و سافرت مرة أخرى عند ما كنت أبلغ ٢١ من عمري، كلا اسفرتان كنت أعرف بلاجنبية من قبل الناس المحلين حتى الناس العرب الذين قبيلتهم في شارع وكانو يقولون لي “ استطيع إن أعرف انك أمريكية “ لم يكن هناك داعي إن اتكلم الانجليزيه ليعلمو، كان فقط وضحة.

كان البحث عن الهويه الحضارية مهمه شاقة، كنت أريد إن مزج الثقافتين المحيطة لي ، و لكن لم أشعر هناك قبور لحضارتين معا، بينما كان المهاجرين من الجيل الأول لديهم مشكلة الأنضباط و بعض المهجرين من الجيل الثاني يحاولون نسيان تراثهم بقدرة ما يمكن امريكا تتسامى

”melting pot”

مكانتها المهاجرين مازالو يوجهون السخرية.

أيخاذ هذا التوازن بين العتزز بتراثك و استيعاب الثقافة المحيطة بك هي شاقة و مع ذلك لم يكن هناك شي أكثرمن أرضا من قبول هويتي ثنإياه، التنكر بنني على حد سواء جسديا وثقافي مختلفا من واجهة نظري المحيطه و الحقيقة أني بدت اعتر و أفكر بكوني من المهجرين الجيل الثاني ، واني أبنة أبوين مسلمين واني ١٠٠ ٪  عربية.

فكرة إنه يجب إندماج المهاجرين الجيل الأول مهجرين الجيل الثاني ليست جيدة وربما يجد تحاشيها ، بدلا من فرض التشابه أو الإنطبق ، يجب إن لا ننسى أحد ، والمهجرين المستقرين في هذا البلد يودي إلى مجتمع مزدوج التقاليد الذي يودي إلى بلد متعددة العادات.

 

Leave a Reply